fbpx
  • الأثنين. فبراير 26th, 2024

النرويج – هجرة ولجوء : قامت الشرطة بنقل 2319 مهاجر غير شرعي خارج النرويج

يناير 30, 2024
politi2

قامت الشرطة بترحيل ما مجموعه 2319 شخصًا بدون إقامة قانونية من النرويج في عام 2023. ومن بين هؤلاء، كان 209 من طالبي اللجوء السابقين في النرويج برفض نهائي.

ويمثل هذا زيادة قدرها 46 شخصا في الفئة الأخيرة، مقارنة بأرقام عام 2022 عندما نفذت الشرطة ما مجموعه 2695 عملية ترحيل. 

يقول رئيس شرطة الأجانب ( بالنرويجية Politiets utlendingsenhet )  آرني  أولافسن: “من الإيجابي أن الشرطة تمكنت من ترحيل عدد أكبر من طالبي اللجوء السابقين في النرويج مع الرفض النهائي في العام الماضي مقارنة بعام 2022”. 

ويشير إلى أن العديد من عمليات الإعادة تتطلب عملاً شاقاً لتحديد الهوية، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الكثيرين يختارون عدم التعاون مع الشرطة في توضيح الهوية، وجزئياً لأن العديد منهم يقيمون في عنوان غير معروف. 

يوضح أولافسن أن “تزايد ترحيل الأشخاص الذين ليس لديهم إقامة قانونية يساعد على منع الضمان الاجتماعي”.  

الإحصائيات السنوية للصادرات عام 2023(437 كيلو بايت pdf)

تضاعف أعداد الذين تم إرجاعهم بسبب دبلن

في العام الماضي، تمت إعادة 664 شخصًا ضمن فئة الحالة دبلن/دولة ثالثة آمنة* (انظر الشرح أدناه)، وهي زيادة قوية من 366 شخصًا في عام 2022.

– تضاعف عدد العائدين ضمن هذه الفئة من الحالات تقريبًا خلال عام واحد. ويرجع ذلك أساسًا إلى ترحيل الأوكرانيين الذين يحملون تصاريح إقامة في دول أوروبية أخرى. ويوضح أولافسن أن الأوكرانيين الذين تم ترحيلهم خلال عام 2023 يشكلون حوالي ثلث جميع عمليات الترحيل في فئة هذه الحالة هذا العام. 

ووفقا له، أصبحت الزيادة واضحة منذ خريف عام 2022 واستمرت حتى العام الماضي.

إعادة الأشخاص المجرمين 

وفي العام الماضي، أعادت الشرطة قسرا 641 شخصا، خاضعين لإجراء عقابي واحد أو أكثر، مقارنة بـ 640 في عام 2022. ويمثل هذا 28 في المائة من جميع العائدين في عام 2023 مقارنة بـ 24 في المائة في عام 2022.   

ويقول أولافسن: “إن عودة الأجانب الخاضعين لعقوبات جنائية هي إجراء فعال لمنع الجريمة، ولها أولوية عالية في عام 2023”. 

ويشير إلى أن الشرطة معنية بضمان نقل الأجانب المحتجزين في السجون النرويجية بعد انتهاء مدة عقوبتهم، إذا صدر قرار بالعودة وتم توضيح هويتهم.

* فئة الحالة دبلن/دولة ثالثة آمنة تشمل بشكل أساسي طالبي اللجوء الذين تم ترحيلهم إلى دولة أوروبية أخرى نتيجة عدم معالجة الطلب في النرويج وفقًا للمادة 32 من قانون الهجرة. وهذا يشمل الأشخاص الذين تشملهم لائحة دبلن الثالثة ( العودة إلى البلد الأوروبي الأول الذي تقدم فيه الشخص بطلب اللجوء)، وكذلك طالبي اللجوء الذين حصلوا على الإقامة أو الحماية في بلد أوروبي آخر.

بعض الأرقام 

وفي العام الماضي، أُعيد قسراً 2319 شخصاً ليس لديهم إقامة قانونية من النرويج، مقارنة بـ 2695 في عام 2022.

ما مجموعه 1,446 من العائدين (62 في المائة) في عام 2023 هم في فئة المطرودين والمطرودين وغيرهم من الفئات، و209 (9 في المائة) في فئة رفض اللجوء و664 (29 في المائة) في فئة دبلن/دولة ثالثة آمنة .

تم ترحيل ما مجموعه 641 شخصًا خضعوا لإجراء عقابي واحد أو أكثر في عام 2023. ويشكل هذا 28 في المائة من جميع الذين أعيدوا في العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 4 في المائة منذ عام 2022.  

ومن بين المُدانين الذين تم ترحيلهم العام الماضي، كان 15% من مواطني رومانيا، و11% من بولندا، و9% من ليتوانيا. 79 في المائة من جميع الأشخاص العائدين الخاضعين لتدابير عقابية ينتمون إلى فئة المطرودين و 13 في المائة ينتمون إلى فئة المطرودين.

تم نقل ما مجموعه 130 قاصرًا في عام 2023. من بينهم، أعيد 124 مع ولي أمر أو فرد آخر من أفراد الأسرة. وشهد عدد القاصرين الذين تم نقلهم العام الماضي زيادة بنسبة تزيد عن 49 في المائة مقارنة بعام 2022 عندما أعيد 87 قاصرا فقط.

ومن بين الجنسيات، تمت إعادة معظم المواطنين في العام الماضي من أوكرانيا (279)، وروسيا (180)، ورومانيا (106)، وسوريا (105)، وبريطانيا العظمى (92)، وبولندا (83)، والعراق (76)، وتركيا (69). ) ألبانيا (67) وأفغانستان (65).

من بين الوجهات، في عام 2023، تمت إعادة معظم الوجهات إلى بولندا (269)، والسويد (173)، وبريطانيا العظمى (151)، وألمانيا (147)، ورومانيا (108)، وإسبانيا (98)، وروسيا (94)، وليتوانيا (76). ) والدنمارك (66) وفرنسا (62).

كان مجموع الأرقام التي حققتها الشرطة لعدد العائدين في عام 2023 هو 3220 شخصًا، وتم توزيع هذا على الفئات الثلاث مع رقم  يبلغ 2600 في فئة المطرودين والمرحلين وغيرهم من الفئات، و430 في فئة دبلن/دولة ثالثة آمنة و190 في فئة اللجوء. فئة الرفض وبذلك تم تحقيق الرقم المستهدف لعام 2023 في فئتي دبلن/دولة ثالثة آمنة ورفض اللجوء. وبلغت نسبة تحقيق الهدف لعام 2023 في فئة المبعدين والمطرودين 56 في المائة.

تجد مصدر هذا المقال هنا 

فهرس محتوى المقالة

Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram
خالد الأسعد

خالد الأسعد

مهندس في مجال الطاقة المتجددة , ناشط في مجال الهجرة في النرويج , مدوّن وناشط صحفي

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!محتوى محمي من النسخ